الفائزون بجائزة التميز في مكافحة الفساد 2017
اختر السنة

السيد غيراردو كولومبو (إيطاليا)

إنجاز العمر / الإنجاز المتميز في مكافحة الفساد

على مدى أكثر من أربعين عاما، كرّس السيد غيراردو كولومبو حياته لمكافحة الفساد، بوصفه قاضيًا مناهضًا للفساد وجرائم الياقات البيضاء، ثم بصفة مربٍ للشباب، ثم معلمٍ لاحترام القانون والقواعد وحماية الحقوق وكرامة الشعب فضلاً عن غرس المسؤولية الشخصية. 

 


على مدى أكثر من أربعين عاما، كرّس السيد غيراردو كولومبو حياته لمكافحة الفساد، بوصفه قاضيًا مناهضًا للفساد وجرائم الياقات البيضاء، ثم بصفة مربٍ للشباب، ثم معلمٍ لاحترام القانون والقواعد وحماية الحقوق وكرامة الشعب فضلاً عن غرس المسؤولية الشخصية. 

وبمثابته قاضيًا إيطاليًا سابقًا وقاضيًا متخصصًا في قضايا الفساد السياسي، كان عضوًا في محكمة النقض بين عامي 2005 و2007 ومحكمة الاستئناف العليا. وعمل أيضًا من بين آخرين في قضايا قتل عام 1979 ضد المحامي جورجيو أمبروزولي، ودعوى على محفل للماسونيين الأحرار ، ودعوى تخص أموالاً خارج السجلات في معهد التعمير الصناعي. 

وكان السيد كولومبو أيضًا واحدًا من كبار المدعين العامين من ميلانو في عملية "Mani pulite" أو "الأيدي النظيفة"، وهو تحقيق قضائي على الصعيد الوطني في الفساد السياسي عقد في التسعينيات من القرن المنصرم. 

حيث حوكم أكثر من 2000 شخص بجرائم فساد، من بينهم العديد من الشخصيات البارزة في الأحزاب السياسية والمجالات ذات الصلة. 

وفي 1 حزيران/يونيو 2007 استقال من مكتب الصلح وأصبح نائب رئيس دار "غارزانتي ليبري" الإيطالية للنشر، لتعزيز شغفه بمثابة داعيةٍ ضد الفساد خارج الساحة القانونية. 

 وبفضل منصبه، وكونه متحدثًا في عدد من المؤتمرات العامة والمدارس، حيث عكف على دعم الشبان الصغار، كان يعزز ثقافة الشرعية بشرحه قيمة القواعد والقوانين للشباب وجيل الكبار. وحتى تاريخه، ناشر أكثر من 16 كتابًا ومقالة.

السيد محي الدين طوق (أردني)

إنجاز العمر / الإنجاز المتميز في مكافحة الفساد

كرّس محي الدين طوق مسيرته المهنية في مجالات السياسة والدبلوماسية والحوكمة. وقد عمل وزيرًا مرتين وسفيرًا مرتين في عدة بلدان أوروبية وكيانات تابعة للأمم المتحدة والكثير من المنظمات الدولية. 


كرّس محي الدين طوق مسيرته المهنية في مجالات السياسة والدبلوماسية والحوكمة. وقد عمل وزيرًا مرتين وسفيرًا مرتين في عدة بلدان أوروبية وكيانات تابعة للأمم المتحدة والكثير من المنظمات الدولية. 


وترأس طوق، وهو وزير سابق في الأردن وخبير في مكافحة الفساد، اللجنة المخصصة للتفاوض بشأن اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد والتي صادق 183 بلدًا عليها.اتفاقية مكافحة الفساد هي الاتفاقية الوحيدة الشاملة الملزمة عالميًا لمكافحة الفساد ويشمل الاستعراض الفعال آلية تطبيقها حاليًا جميع الدول الأطراف في الاتفاقية. وتنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد مقياس لالتزام الحكومات بمكافحة الفساد في جميع أنحاء العالم. 
وترأس الدكتور طوق أيضا أول لجنة استشارية دولية تابعة للبنك الدولي ومبادرة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ونظم المؤتمر الأول للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد. 

خلال السنوات العشر الماضية نشط الدكتور طوق في كتابة المقالات الصحفية والعروض التقديمية لمختلف المؤتمرات وحلقات العمل والدراسات البحثية والكتب التي ساعدت في تعزيز النزاهة ومحاربة الفساد على الصعيدين الوطني والإقليمي. وهو أيضًا مؤلف لعدة مقالات عن الحوكمة والنزاهة بما في ذلك كتابان عن اتفاقية مكافحة الفساد ومجابهة الفساد. 

SPAK (Saya Perempuan Anti Korupsi - أنا امرأة ضد الفساد - (إندونيسيا)

إبداع الشباب وتفاعلهم لمكافحة الفساد

 Saya, Perempuan Anti Korupsi! لقد عزّزت (SPAK) ورفعت الوعي العام بمكافحة الفساد في مجتمعات إندونيسيا.وتعمل الحركة، بوصفها منصة إيجابية لتمكين التغييرات في التصور والممارسات، على تعزيز مكافحة الفساد من خلال نهج قائم على أساس الأسرة، فضلاً عن معالجة مشاكل الفساد في الأنشطة اليومية، من الرشوة وإشباع الرغبات، إلى الاختلاس.  

Saya, Perempuan Anti Korupsi! لقد عزّزت (SPAK) ورفعت الوعي العام بمكافحة الفساد في مجتمعات إندونيسيا.وتعمل الحركة، بوصفها منصة إيجابية لتمكين التغييرات في التصور والممارسات، على تعزيز مكافحة الفساد من خلال نهج قائم على أساس الأسرة، فضلاً عن معالجة مشاكل الفساد في الأنشطة اليومية، من الرشوة وإشباع الرغبات، إلى الاختلاس. 

ومنذ تأسيسها في عام 2014، أصبحت حركة SPAK حملة واسعة الانتشار في جميع أنحاء البلاد شارك فيها أكثر من 1300 من عملاء SPAK، بالشراكة مع الشراكة الأسترالية الإندونيسية من أجل العدالة ودعم حملة توعية عامة لتعليم المواطنين بحقوقهم والتزاماتهم بموجب القانون الإندونيسي. 

 وقد استلهم البرنامج من الأبحاث أن 4% فقط من الآباء يعلّمون أطفالهم بصدق. وليس الصدق من الناحية النظرية، بل بمثابة ممارسة في الحياة اليومية. أوضحت الدراسة أيضًا أن النساء/الزوجات لهنّ دور هام في تغذية القيم الأخلاقية لدى الأسرة.وتعتقد SPAK أن التدابير الوقائية من الفساد يمكن أن تبدأ من المنزل بإيجاد قيم أسرية جيدة. وفي هذا الصدد، رأت لجنة Komisi Pemberantasan Korupsi (KPK)، وهي لجنة القضاء على الفساد في إندونيسيا، أن المرأة تعدّ ركيزة إستراتيجية لإحداث تغيير ملموس في القيم في إندونيسيا. 

  تشجّع SPAK النساء على أن يقلن لا للفساد وتمنحهن الثقة بقيم مكافحة الفساد من خلال وكلاء التدريب ونشر معرفة مكافحة الفساد من قبل أولئك الوكلاء. في قلب إرشادات SPAK التوعوية كلها تسع قيم أساسية: الصدق والإنصاف والتعاون والاستقلالية والمسؤولية والمثابرة والشجاعة والاهتمام. وتترجم قيم مكافحة الفساد التسع في سياق القانون الإندونيسي لمكافحة الفساد إلى أدوات مختلفة الصيغ، منها الألعاب. تساعد هذه الأدوات وكلاء SPAK في مشاركة معرفتهم لقيادة التغيير بأي طريقة سهلة ومرحة.

يركز البرنامج الذي يواجه الشدائد والعزلة أحيانًا من الأقران على الاقتراب والمساعدة في التغيير داخل مجموعة واسعة من المجتمعات. 

وهي تتراوح بين لمؤسسات الحكومية ووكالات إنفاذ القانون، بما في ذلك؛ الأكاديميون والموظفون الحكوميون والعمال والمعلمون وربّات البيوت، والقضاة والمدعون العامون ورجال الشرطة وزعماء القرى وأعضاء الهيئات التشريعية دون الوطنية وأعضاء المنظمات غير الحكومية.

IPaidABribe.com (IPAB) - التابع لمركز جاناغراها للمواطنة والديمقراطية (الهند)

الابتكار لمكافحة الفساد

منذ إطلاقه في 15 آب / أغسطس 2010، حظي موقع (دفعت رشوة IPAB) بنحو 15 مليون زيارة، وسجل إعطاء أكثر من 36000 رشوة تبلغ قيمتها حوالي 430 مليون دولار أمريكي، من أكثر من 1000 مدينة وبلدة. 
ويُعدّ "IPAB"، والذي أسس من قبل منظمة غير ربحية في بنغالور تدعى جاناغراها، والتي تعني حرفيًا "قوة الشعب"، مبادرة فريدة من نوعها لمعالجة الفساد من خلال تسخير الطاقة الجمعية للمواطنين. 

 وهو الآن المنصة الإلكترونية الكبرى القائمة على الحشد لمكافحة الفساد في العالم. يستخدم الأفراد IPAB لتوثيق الفساد والتواصل مع مدنيين آخرين يواجهون مشاكل شبيهة.يستخدم الموقع هذه البيانات من أجل تحسين أنظمة الحكم وإجراءاته، وتشديد إنفاذ القانون والتنظيم، وبالتالي الحد من نطاق الفساد في الحصول على الخدمات من الحكومة. 

 بالاستفادة من الظاهرة الهندية حيث أصبحت شبكة الإنترنت مركزًا للحركات الجماهيرية ضد الفساد، والتي لا يمكن القيام بها على أرض الواقع، يتصدّر موقع "دفعت رشوة" طليعة هذه الظاهرة، حيث يوفر مساحة سهلة للمواطنين للإبلاغ عن قصصهم وتجاربهم فيما يتعلق بالفساد - حيث لا يستطيع الجميع استخدام القنوات الرسمية أو المكاتب الحكومية.  

حظي موقع IPAB بإشادة واعتراف كبيرين من قبل مؤسسات مثل نيويورك تايمز وبي بي سي وبلومبرج والهندوسية و إكونوميك تايمز والهند اليوم وجوجل. واليوم، تحول IPAB إلى منصة ابتكارية معترف بها عالميًا في مجال مكافحة الفساد.  ومؤخرًا (حزيران/يونيو 2017) فاز IPAB بجائزة اختيار الجمهور في آسيا والمحيط الهادئ في تحدّي تكنولوجيا سيتي بانك العالمي للنزاهة. 

الأستاذ توماس هـ. سبيدي رايس (الولايات المتحدة الأمريكية)

البحث والمواد التعليمية الأكاديمية لمكافحة الفساد

القد قدّم أستاذ الممارسات توماس هـ. سبيدي رايس مساهمات هامةً في إثراء المعرفة في مجال مكافحة الفساد من خلال أعمال تتصل بالتعليم، وكان لدوره تأثير كبير في رفع مستوى الوعي في أوساط المجتمع الأكاديمي بمكافحة الفساد في مناطق كثيرة من العالم.

لقد قدّم أستاذ الممارسات توماس هـ. سبيدي رايس مساهمات هامةً في إثراء المعرفة في مجال مكافحة الفساد من خلال أعمال تتصل بالتعليم، وكان لدوره تأثير كبير في رفع مستوى الوعي في أوساط المجتمع الأكاديمي بمكافحة الفساد في مناطق كثيرة من العالم.

ومن خلال التركيز على التدريس التعاوني في كلية الحقوق بجامعة واشنطن ولِي باستخدام فصول دراسية حية ومتصلة بالفيديو، بثّ الإلهام في مقررات تعليم القانون الخاصة بمكافحة الفساد على مدى الفصل الدراسي من خلال تطبيقات عملية في ليبيريا وألبانيا وأوكرانيا وصربيا، وعمل على تعزيز الأنشطة التعليمية لمكافحة الفساد في الدول الجزرية الصغيرة النامية، وركّز على موريشيوس وفيجي. 


ومن خلال هذه الجهود، درّس المعلمين كيفية تدريس مكافحة الفساد بطرق عملية وذات مغزى، وألهم الطلاب من العديد من الجنسيات بشأن كيفية مكافحة الفساد في الفصل الدراسي وفي مجتمعهم. 

 وقد شارك الأستاذ رايس بنشاط في الجهود التعليمية لاتفاقية مكافحة الفساد من خلال المبادرة الأكاديمية لمكافحة الفساد التابعة لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وكان منسقًا أساسيًا لحلقات العمل التربوية في العديد من البلدان. 

الأستاذة زيومي وانغ (جمهورية الصين الشعبية)

البحث والمواد التعليمية الأكاديمية لمكافحة الفساد

لقد أدّت الأستاذة زيومي وانغ دورًا محوريًا في خلق ممارسات وبروتوكولات مكافحة الفساد وتوجيهها وتعزيزها خلال دورها بمثابة مناصرة أكاديمية وحكومية. وكانت أول شخص في الصين يحصل على شهادة الدكتوراه في القانون الجنائي الدولي وكانت الأولى في تأسيس تعاون بين جامعة صينية والأمم المتحدة يركز على مكافحة الفساد، وهي معروفة بخبرتها البحثية والتطبيقية القوية. 

لقد أدّت الأستاذة زيومي وانغ دورًا محوريًا في خلق ممارسات وبروتوكولات مكافحة الفساد وتوجيهها وتعزيزها خلال دورها بمثابة مناصرة أكاديمية وحكومية. وكانت أول شخص في الصين يحصل على شهادة الدكتوراه في القانون الجنائي الدولي وكانت الأولى في تأسيس تعاون بين جامعة صينية والأمم المتحدة يركز على مكافحة الفساد، وهي معروفة بخبرتها البحثية والتطبيقية القوية. 

 عملت وانغ منذ أكثر من 20 عامًا على تدويل القانون الجنائي الوطني وشاركت بصورة كبيرة في تعديل القانون الجنائي الصيني منذ عام 1997. وبالإضافة إلى ذلك، قدمت اقتراحات أكاديمية بشأن التطبيق الوطني لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد. 

 ومنذ دعوة الأستاذة وانغ شيومي لحضور حلقة عمل خبراء المبادرة الأكاديمية لمكافحة الفساد التابعة لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وعملت على الخطوط العريضة لمكافحة الفساد العالمي، عزّزت الوعي بتعليم مكافحة الفساد في الصين.وبفضل جهودها الكبيرة، وقعت جامعتها، جامعة بكين للمعلمين، مع الأمم المتحدة مذكّرةً لإنشاء برنامج في جامعة بكين للمعلمين لتنفيذ دورة في مكافحة الفساد.  واستنادا إلى هذه المذكّرة، أنشأت كلية علوم القانون الجنائي في جامعة بكين للمعلمين برنامجًا لدرجة الماجستير وعلّمت الطلاب ان يركّزوا حياتهم المهنية على مكافحة الفساد. 

 وقد علّم هذا البرنامج أكثر من 400 مائة طالب، وهذه الجامعة هي الأولى في الصين من حيث تضمينها لتعليم مكافحة الفساد في نظامها التعليمي. 

وانغ أستاذة القانون الجنائي في كلية علوم القانون الجنائي بجامعة بكين للمعلمين (CCLS في BNU)، وهي المديرة التنفيذية لمركز أبحاث التعاون الدولي بشأن الأشخاص المطلوبين من أجل الفساد واسترداد الأصول في الدول الأعضاء في مجموعة العشرين ("مركز G20 ") - حيث تعمل بنشاط على ترسيخ مركز مجموعة العشرين بمثابة مركز للتفكير. وشغلت أيضًا منصب نائب رئيس النيابة العامة الشعبية فى مقاطعة فانغ شان ببكين، وتشغل حاليًا منصب نائب رئيس القضاة في المحكمة الشعبية العليا لجمهورية الصين الشعبية منذ عام 2017.